الداخلة بريس _ المجلس الأعلى للتعليم ينتقد التعاقد


أضيف في 18 أبريل 2018 الساعة 09:41


المجلس الأعلى للتعليم ينتقد التعاقد


الداخلة بريس:

 

انتقد التقرير الجديد للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، الخيار الذي أقدمت عليه الحكومة، المتعلق التعاقد دون تكوين للأساتذة بتبرير معالجتها للخصاص في مجال التدريس.

وكشف التقرير، الذي تم تقديمه أمس الثلاثاء، أن التكوين والتكوين المستمر والتأهيل المهني أبرز الإشكالات الكبرى، التي يعيق ضعفها وغيابها الأداء التربوي، ويتسبب في ضعف ومحدودية أداء الفاعلين التربويين، وفي مقدمتهم المدرسون في كافة الأسلاك والتعليم العالي، وكذلك التكوين التربوي.

وأوضح التقرير، أن تدابير الحد من الخصاص الكبير في الموارد البشرية بقطاع التعليم، غالبا ما تكون متأخرة ولا تستجيب لمعايير الجودة المطلوبة، خاصة مع اعتماد التوظيف المباشر أو بموجب عقود وبدون تكوين.

وأشار التقرير، إلى عدم انتظام التكوينات التأهيلية لمزاولة المهنة وضعف بعضها خاصة بالنسبة لأساتذة التعليم المدرسي الجدد، ذلك أنها لا تستغرق المدد الكافية للتمكن من الكفايات المهنية المطلوبة.

وبحسب التقرير، فإن ما زاد  هذه الإشكالية تعقيدا هو تبني قطاع التعليم المدرسي مقاربة جديدة للتوظيف وسد الخصاص مبنية على التعاقد والمصاحبة الميدانية، حيث أن تدبير التكوين والتأهيل في هذه الصيغة ركز على حصص تأطيرية موسمية لإعداد المدرسين المتعاقدين، علاوة على عدم توفر العدد الكافي من الأطر البيداغوجية المكلفة بالمصاحبة والتأطير الميداني ونقص تكوينهم من أجل القيام بمهاهم.

وانتقد التقرير، سوء التدبير الذي يطيع مسألة انتشار الموارد البشرية داخل المنظومة التربوية، واللجوء إلى التوظيف المباشر في التعليم المدرسي، والاكتظاظ المتفاقم داخل فضاءات التدريس،  وهشاشة بعض البنيات والفضاءات التربوية وقلة التجهيزات والموارد، وغياب مواكبة الفاعلين التربويين في وضعيات هشاشة نفسية واجتماعية.

وأوصى التقرير، بضرورة إطلاق خطة لتأهيل الفاعلين التربويين المزاولين حاليا بالقطاعين العام والخاص، وتنويع صيغ التكوين والتأهيل وتكييفهما مع خصوصيات كل هيئة تدريسية وسياق اشتغالها.

وأشار التقرير، إلى أهمية العمل على استكمال سد الخصاص من الفاعلين التربويين وتدبير أنجع للموارد البشرية المتوافرة حاليا، مع بلورة برامج قطاعية، جهوية ومحلية متكاملة للتكوين والتأطير وإعادة التأهيل.

وأكد التقرير، على ضرورة تأهيل المؤسسات التربوية، ومراجعة الأنظمة الأساسية لهيئات التربية والتكوين والبحث العلمي، إلى جانب إطلاق دراسة لرصد حاجات منظومة التربية والبحث العلمي.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لبغا الحرية فالسينما يجيب ختو يعريها هكذا قالت :فاطمة وشاي

السيد كريم غلاب بسانتياغو لتمثيل جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيسة الشيلية الجديدة

شاب يقتل صديقه ويهشم رأسه بواسطة ساطور ويسلم نفسه لأمن العيون.

استقالة الشبيبة الحركية للأقاليم الجنوبية

غدا الأربعاء "الوالي العظمي" يعقد لقاء تواصليا مع أعضاء الجماعة الحضرية لكليميم.

هام : بلاغ المركزيات النقابية الثلاث

التقرير السنوي حول حرية الصحافة والإعلام في المغرب

اللجنة العليا المشتركة المغربية القطرية تتوج أشغالها بالتوقيع على اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم تهم ع

انتبهوا: عقد الإزدياد والنسخة الكاملة أصبح عبر الأنترنت بالمغرب

الأميرة للا مريم تترأس اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين