الداخلة بريس _ هذه مضامين اللقاء التواصلي الذي عقده والي جهة كليميم السمارة "عمر الحضرامي" مع المجتمع المدني بكلي


أضيف في 30 مارس 2014 الساعة 17 : 20


هذه مضامين اللقاء التواصلي الذي عقده والي جهة كليميم السمارة "عمر الحضرامي" مع المجتمع المدني بكلي


الداخلة بريس:

اعتبر "عمر الحضرامي" والي جهة كليميم السمارة عامل إقليم كليميم، بان المجتمع المدني ركن من أركان الديمقراطية، مشيدا بالدور الحيوي والرئيسي الذي يلعبه المجتمع المدني في قيادة المجتمع والمدن والهيئات انطلاقا من ما يتعلمونه في مدرسة الديمقراطية، ومشيرا بأن مهمة هذه الفئة هي مهمة تطوعية بخلاف السلطات المحلية الذين يعتبرون موظفين ومهمتهم الإشراف على مراقبة ملائمة ما يدور مع القوانين.

كان ذلك خلال كلمة افتتاحية له خلال لقاء تواصلي عقده يوم أمس الجمعة 28 مارس الجاري، مع فعاليات المجتمع المدني بكليميم، حيث أشار إلى أن السلطات المحلية والمنتخبين والمصالح الخارجية وجمعيات المجتمع المدني يوجدون في قارب واحد ويتحملون جميعا نفس المسؤولية ويتبادلون الآراء وربما يتنافسون من اجل خدمة المجتمع.

واعتبر الوالي خلال هذا اللقاء بان هذه المنطقة التي تتوفر على العديد من الإمكانيات السياحية والفلاحية، يعيش فيها ساكنة عمليين وأكثر نشاط وقوة، لكن ورغم ذلك تعتبر الأخيرة من حيث الاستثمار مقارنة مع باقي المناطق.

وبعدما نوها بأبناء المنطقة المهاجرين إلى الخارج، شدد على أن هذه المنطقة تعد الأولى من حيث نسبة البطالة، واعتبر ذلك من أهم التحديات التي يجب التغلب عليها، مشيرا إلى انه جاء للاستماع إلى مشاكل وهموم واكراهات جمعيات المجتمع المدني بالمدينة.

اللقاء الذي احتضنت أشغاله قاعة جهة كليميم السمارة، حضره العديد من الجمعيات والتعاونيات التي تعنى بجميع المجالات سواء كانت اجتماعية أو رياضية أو اقتصادية أو بيئية أو فنية أو غيرها، فضلا عن جمعية للمعاقين وأعوان النظافة وممثلين عن المعطلين والأطر العليا المعطلة، مما جعل المداخلات خلال هذا اللقاء تتنوع وتختلف وتتقاطع.

أولى المداخلات التي كان بعضها عاما والبعض الآخر خاصا، ناشدت الوالي إعطاء أوامره للسلطات الأمنية من اجل السماح لعدد من المواطنين المتجمهرين أمام بوابة الجهة للدخول للمشاركة في هذا اللقاء، بعدما قال بأنه تعرض للضرب والرفس على أيدي القوات العمومية، قبل أن يجيبه الوالي بان ذلك غير ممكن لأن هذا اللقاء مخصص لجمعيات المجتمع المدني وليس لعامة الناس، وإذا ما تم فتح البوابة أمام الجميع فانه سوف يتم مصادرة حق هذه الجمعيات في الكلام، حيث عبر عن استعداده لعقد لقاء مماثل مع المواطنين في الأيام المقبلة للاستماع إليهم.

كما عرف هذا اللقاء الذي دام أكثر من ست ساعات، الخوض في عدد من المشاكل التي تعاني منها جمعيات المجتمع المدني أو مشاريعها الخاصة، حيث طالب بعضهم بضرورة جعل هذا اللقاء لقاءا تعاقديا بين السلطات المحلية وجمعيات المجتمع المدني كما يخول لها ذلك الدستور الجديد، فيما طالب آخرون بضرورة تمكين الجمعيات من التمويل المادي وذلك في إطار الشفافية والنزاهة مع اعتماد آليات المراقبة والتتبع في عملية صرف هذه المنح على الجمعيات.

ومن جهة أخرى طالبت عدد من الجمعيات الرياضية بالمدينة بضرورة الاهتمام بها وتمكينها من الدعم اللازم للتغلب على الصعاب التي تواجه مشاركاتها الرياضية، خاصة على مستوى النقل، باعتبارها تمثل الإقليم في الملتقيات الرياضية وبعضها أحرز عدد من الانجازات التي تحسب لهذه المنطقة ورياضييها.

مداخلة أخرى لأحد شباب المدينة نبهت إلى ظاهرة غريبة أصبحت لصيقة في السنوات الأخيرة بكل ضيوف الإقليم، الذي اعتبره المتحدث "مهمشا"، حيث قال بان المسؤولين يأتون إليه بطونهم فارغة ويذهبون بعد انتهاء مهماتهم وبطونهم ممتلئة ومنتفخة بفعل الغنائم التي يغتنمونها...، مشيرا إلى أن المدينة استفادت من أموال وميزانيات كبيرة لكن مع ذالك ما زالت تعاني على عدة مستويات، خاصة التهميش الذي يطال مآثرها التاريخية بحي الكصبة، مطالبا في نفس الوقت بضرورة إعادة صيانتها.

الجمعيات الفنية بدورها عبرت عن مشاكلها وهمومها واكراهاتها، حيث وجهوا سهام انتقاداتهم للمشرفين على الملتقيات الفنية بالإقليم خاصة مهرجان أسبوع الجمل بسبب ما اسمه "إقصائهم" من المشاركة في هذه التظاهرات أو محدودية مشاركتهم فيها، حيث أكدوا أن نسبة المشاركة في هذا مهرجان أسبوع الجمل بالنسبة للفرق المحلية لا تتعدى نسبة 10 في المائة.

ولأنهم هم الفئة الأكثر معاناة وتهميش بعدما افنوا سنوات عمرهم في التحصيل العلمي حصلوا بعدها على شواهد فتحت أمامهم أبواب البطالة، وأمام انعدام الوحدات الإنتاجية والشركات الكفيلة باحتواء جيوش المعطلين تبقى هاته الفئة تكابد الضياع.. حيث حاولوا نقل شيء من واقعهم المرير خلال هذا اللقاء منتقدين بشدة الظروف التي اعتبروها غير منصفة لهم، التي تمر منها المباريات الوطنية التي تعلنها الحكومة لتشغيل المعطلين أو الأطر على السواء، معتبرين بأنها لا تخضع لمنطق الشفافية والنزاهة وينتفي فيها مبدأ تكافئ الفرص بين الإطار أو المعطل الصحراوي مع نظيره من شمال المملكة، بسبب البعد الجغرافي عن مراكز الامتحانات وما يسببه ذلك من مشاكل واكراهات يعرفها الجميع، فيما طالب بعضهم بضرورة إدماج المعطلين والأطر العليا في أسلاك الوظيفة العمومية على اعتبار أن الصحراء تمثل دائما الاستثناء، فيما نبه بعضهم إلى الخصاص المهول الذي تعرفه عدد من الإدارات العمومية المحلية من حيث المناصب الشاغرة، مشيرين إلى عددها في الإقليم سنة 2012 بلغت 892 منصبا شاغرا بين السلم 05 والسلم 11.

عدد من القطاعات والمجالات المرتبطة بشكل مباشر بحياة المواطنين حازت على نصيب كبير من مداخلات وانتقادات الفاعلين الجمعويين، خاصة المحافظة العقارية ومشكل العقار والفلاحة ومشروع الشاطئ الأبيض، لكن القطاع الذي حاز على النصيب الأكبر من هذه الانتقادات هو قطاع الصحة الذي اعتبره المتحدثين يشكل نقطة سوداء في الإقليم بصفة خاصة والجهة بصفة عامة، فيما ذهب احد المتدخلين إلى اعتبار تعيين المدير الجهوي الجديد للصحة بمثابة إهانة لساكنة المنطقة، على اعتبار انه هو المسؤول الذي اشرف على إنشاء المستشفى الإقليمي الذي وصفه المتحدث بالكارثة والمهزلة عندما كان هذا المسؤول مندوبا إقليميا، ملوحا بتقرير اعتبره "اسود" أنجزه مكتب الدراسات تحت إشراف وزارة الصحة يرصد أهم المشاكل والاختلالات والتجاوزات التي يعرفها المستشفى الجهوي.

كما نبهت بعض المشاركين خلال هذا اللقاء إلى ضرورة القيام بتشخيص للوضعية التي يعيشها العمل الجمعوي بالمدينة، مشيرين إلى غياب التكوين والتوجيه بالنسبة للعديد من الجمعيات، فضلا عن غياب التواصل بين الجمعيات والمؤسسات العمومية، منبهين إلى وجود جمعيات مفبركة وأخرى فاعلة، وطالبو بضرورة التعامل مع برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بنوع من الحكامة والتتبع لمعرفة مصير الأموال التي صرفت في هذا الجانب.

الى ذلك.. وبعد الساعات الطوال التي قضاها المشاركين في هذا اللقاء بعضهم تابع أطواره على مضض، سواء منهم من انتظر كلمته أو من انتظر كلمة نظرائه.. لذلك قد يكون هذا اللقاء لم يبح بكل أسراره ولم يعطي كل ما كان متوقعا منه.. بعدما انتظره المشاركين بفارغ الصبر وبترقب بالغ... لكن الطريقة التي رفع بها الوالي ستار هذا اللقاء تعتبر احد أسراره عندما قال "بأنه لا يمكن لأي احد كيفما كان سواء كان والي سابق أو والي حالي أو سياسي أو صاحب سوابق أن يبتزه، ولا يمكن لأحد أن يجرب فيه الابتزاز لأنه أن حاول يشتعل الضوء الأحمر.....

إلى هنا...يبقى الأكيد بان هناك شيئا قد قيل ولم يكن ليقال...وهناك شيئا كان يجب أن يقال لكن لم يقال... وكما يقال دائما ليس كل ما يقال...يكتب... لكن هنا سنقول ليس كل ما يقال...يقال.

 

 






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ساكنة كلميم تشتكي انقطاع الماء وتتهم رئيس مجلس المدينة بتبذير المال العام في مهرجان الجمل

ثانوية للامريم بكلميم باب الصحراء ... وتستمر الفوضى...

فاعلون حقوقيون يثيرون سؤال الحكامة بكليميم

صراعات قبلية بعمالتي الطنطان و السمارة

صراع جمعية سيد الغازي بكليميم والمديرية الجهوية للصحة حول مركز تصفية الدم بكلميم

جمعية حقوق الانسان فرع كلميم تستنكر اوضاع عمال نظافة شركة باب الصحراء للبيئة

عاجل : وفاة فتاة وجرح 8 من رجال الأمن كانوا متوجهين للداخلة في حادثة سير

قاض من المجلس الجهوي للحسابات بالعيون، يحل بالجماعة القروية "لقصابي- تكوست" بإقليم كليميم

إتلاف وإحراق 1760 كلغ من مخدر الشيرا بطاطا

معرض للصور من اجل حفظ الذاكرة المحلية برحبة الزرع القديمة بكليميم