الداخلة بريس _ بالجزائر : “بركات” مصممة على النزول إلى الشارع موازاة مع أول تجمّع لمساندي الرئيس


أضيف في 11 مارس 2014 الساعة 25 : 15


بالجزائر : “بركات” مصممة على النزول إلى الشارع موازاة مع أول تجمّع لمساندي الرئيس




تعود حركة “بركات” المناهضة لمشاريع السلطة في ترتيب الرئاسيات، إلى لغة التنديد في الشارع، السبت المقبل، في موعد سيشهد أول “وجه لوجه” بين رافضي العهدة الرابعة وبين الساعين لها الذين اختاروا القاعة البيضوية لعقد أول تجمّع دعائي حاشد مؤيد للرئيس.

 يعول نشطاء “بركات” على موعد السبت المقبل لتجديد المطالب الرافضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في مظاهرات مرتقبة وسط العاصمة وفي عدد من الولايات، وقال مقربون من التنظيم لـ”الخبر” إن عددا كبيرا من الولايات سيشهد استجابة لنداء التظاهر ضد “العهدة الرابعة التي هي رمز ودلالة على رفض هذا النظام ككل”، وقد رفع منتسبون لـ”بركات” شعارات منددة بنية بوتفليقة الاستمرار في الحكم وأيضا شعارات رافضة لما سموه دولة المخابرات.

وحرصت “بركات” قبل العودة إلى الشارع على التأكيد أن “نضالنا نضال مواطنين وننفي كل ما تروّجه الدعاية المغرضة، ونقولها بشكل رسمي نحن لا نساند أي مرشح منسحب أو مشارك في هذه المهزلة الانتخابية، بدأناها مواطنين ومواطنين سنبقى (منقول عن صفحة الحركة في فايسبوك)”، وهي إشارة لاتهامات بدأت تلاحق قيادات الحركة بأنهم يشتغلون لحساب المرشح علي بن فليس، بدليل وجود من يسانده بينهم، وتعاملت الشرطة بشكل فض وعنيف مع نشطاء الحركة من دون مبرر واضح، وقد مكن هذا السلوك لصيت “بركات” أن يصل إلى جميع أصقاع الأرض، مع أن نية الشرطة فيما يبدو كانت وأد التنظيم حتى لا يُسمع له صوت.

وفي الجانب الآخر، فكر أنصار الرئيس المترشح عبد العزيز بوتفليقة، في طريقة لـ”سحب” الأضواء من الحركة المناهضة لترشح الرئيس، ويفترض، وفق مصادر رفيعة، أن أول تجمع شعبي حاشد قد قررته مديرية حملة الرئيس متزامنا مع مشروع “بركات” العودة للشارع، مع الإشارة إلى أن عبد المالك سلال مدير حملة الرئيس في الرئاسيات يستعمل وصف “جماعة الـ50” لما يتحدث عن الحركة في إشارة لقلة تمثيلها، ومعلوم أن القاعة البيضوية في بن عكنون ستحتضن أول لقاء لصالح بوتفليقة سيكون الأول الذي قد يشارك فيه سلال المتوقع أن يستقيل من منصبه نهاية الأسبوع الجاري، كي يتفرغ لقيادة مديرية الحملة الانتخابية للرئيس المترشح، ويساعده شخصيتان بارزتان هما رئيسا الحكومة السابقان أحمد أويحيى وعبد العزيز بلخادم.

ويجري التحضير حاليا للتجمّع الحاشد من طرف الأحزاب السياسية الأربعة التي أعلنت قبل أسابيع مساندة ترشح بوتفليقة، بحكم نوايا الفريق المؤيد للرئيس تنظيم حملة دعائية واسعة تخفي التغيب الاضطراري للرئيس المترشح عن تنظيم حملته الانتخابية بنفسه، بسبب عدم قدرته الصحية، وأطلق أنصاره من رجال الأعمال قناتين تلفزيونيتين يبدأ بثهما في اليوم الأول للحملة الانتخابية يوم 23 مارس الجاري.    

 






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عمر هلال على تصريحات الوفد الجزائري أصاب الجزائريين في مقتل

استمرار الاحتجاجات أمام مقر المفوضية العليا للاجئين ضد بطش درك "البوليساريو" والجيش الجزائري بسكان

المجتمع المدني المغربي يرد على حادث إطلاق النار

مصدرعائلي لموقع "الداخلة بريس "حريق أدوكج استعملت فيه200 ليتر من البنزين

منع طفلة من مغادرة المخيمات من أجل العلاج

وزارة الخارجية الأمريكية تتهم الجزائر بالتحريف

مرشحوا الرئاسة بالجزائر يخرقون قانون الإنتخابات

عبد العزيز بوتفليقة يروج لحملته الانتخابية عبر السكايب

قتلى وجرحى بالجزائر

العفو الدولية:السلطات الجزائرية تهدد مواطنيها وتكمم أفواههم