الداخلة بريس _ أين يذهب " زون الصحراء "؟


أضيف في 15 أبريل 2014 الساعة 48 : 17


أين يذهب " زون الصحراء "؟


 

الداخلة بريس:سعاد عيلال

ذكر إدريس جطو في تقرير المجلس الأعلى للحسابات، أن الدقيق المدعم الموجه للأقاليم الصحراوية بلغت نسبته 12 في المائة من مجموع الدعم الذي يقدمه صندوق المقاصة، أي ما يناهز مليون و36 ألف قنطار سنويا. 

الرقم صحيح لا نقاش في ذلك ، بل هناك مواد مدعمة أخرى تستفيد منها ساكنة الأقاليم الجنوبية، من قبيل زيت المائدة  و السكر، فعلى سبيل المثال مدينة السمارة تستفيد فيها كل عائلة من14 كلغ من السكر و 7 لترات من زيت المائدة بالإضافة إلى 50 كلغ من الدقيق كل شهر ،بثمن لايزيد عن 130 درهما،  ما يثير حسد باقي مواطني المملكة.

لكن واقع الحال مختلف، شرذمة قليلة هي التي  تستفيد من هذا الدعم، فبائعوا هذه المواد أو ما يعرف محليا "أهل الزون"، لا يفتحون أبواب متاجرهم سوى أربعة أيام في الشهر، مدة ثلاث ساعات في اليوم، و إذا لم يحضر المواطن في هذه المدة لن يستفيد من مواد الدعم، التي تأخذ وجهتها نحو الشمال على شكل بضائع مهربة، و المعروفة محليا "بترابندو".

كل هذا يتم أمام مرئى و مسمع سلطات المدينة ، وفي واضحة النهار دون أن تحرك ساكنا، و هي التي منحت هؤلاء التجار رخص بيع هذه المواد.

فماهي أسبابها ياترى؟ هل تستفيد هي الأخرى من الغنيمة؟ أم أنها غافلة؟

 

 






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عن أي سبق تتحدث قناة العيون الجهوية

توقيف رجلي سلطة عن العمل من طرف والي جهة العيون

عاجل : اندلاع مواجهات عنيفة بعدد من احياء مدينة العيون

أصدقاء شباط يعقدون دورة إقليمية ربيعية في بوجدور

فرع الاتحاد العام للشغالين بالصحراء يستنكر توجهات الحكومة لضرب خصوصية المنطقة

مشاريع جديدة بالعيون

استرجاع طرفاية إلى حظيرة الوطن محطة تاريخية مفصلية في الكفاح الوطني

حوار جماعي حول القوانين التنظيمية للجماعات الترابية بالعيون

محمد سالم الشرقاوي : إصلاح القضاء العسكري والتجاوب الفعال مع شكايات المواطنين من شأنهما الرقي بالعمل

عزيز أخنوش يوقع اتفاقيتين بكل من العيون و طرفاية