الداخلة بريس _ استرجاع طرفاية إلى حظيرة الوطن محطة تاريخية مفصلية في الكفاح الوطني


أضيف في 14 أبريل 2014 الساعة 12:40


استرجاع طرفاية إلى حظيرة الوطن محطة تاريخية مفصلية في الكفاح الوطني


 

 

الداخلة بريس: و م ع

 

 

يخلد الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير، يوم غد الثلاثاء، بكل مظاهر الاعتزاز والافتخار، وفي أجواء التعبئة الوطنية الشاملة تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذكرى السادسة والخمسين لاسترجاع منطقة طرفاية إلى حظيرة الوطن الأب في أبريل من سنة 1958.

وأوضح بلاغ للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير أن المغرب قدم جسيم التضحيات في مواجهة الاستعمار الذي جثم بثقله على التراب الوطني قرابة نصف قرن وقسم البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية بوسط المغرب والحماية الأسبانية بشماله وجنوبه فيما خضعت منطقة طنجة لنظام دولي.
وأضاف البلاغ أن هذا التقسيم جعل مهمة تحرير التراب الوطني صعبة وعسيرة بذل العرش والشعب في سبيلها أجل التضحيات في غمرة كفاح وطني متواصل الحلقات، طويل النفس، ومتعدد الأشكال والصيغ لتحقيق الحرية والاستقلال والوحدة والخلاص من ربقة الاستعمار بنوعيه، والمتحالف ضد وحدة الكيان المغربي إلى أن تحقق النصر المبين والهدف المنشود بعودة الشرعية ورجوع بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس والأسرة الملكية الشريفة من المنفى إلى أرض الوطن منصورا مظفرا في 16 نونبر 1955 حاملا لواء الحرية والانعتاق من ربقة الاحتلال.
ولم يكن انتهاء عهد الحجر والحماية إلا بداية لملحمة الجهاد الأكبر لبناء المغرب الجديد الذي كان من أولى قضاياه تحرير ما تبقى من تراب المملكة من نير الاحتلال. وفي هذا المضمار، كان انطلاق جيش التحرير بالجنوب سنة 1956 لاستكمال الاستقلال في باقي الأجزاء المحتلة من التراب الوطني، واستمرت مسيرة التحرير بقيادة بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه، بعزم قوي وإرادة صلبة.
لقد كان خطاب جلالته التاريخي بمحاميد الغزلان في 25 فبراير 1958، يضيف البلاغ، بحضور وفود وممثلي قبائل الصحراء المغربية موقفا حاسما لتأكيد إصرار المغرب على استعادة حقوقه الثابتة في صحرائه السليبة. وهكذا، تحقق بفضل حنكة وحكمة جلالته طيب الله ثراه وبالتحام مع شعبه الوفي استرجاع إقليم طرفاية سنة 1958 والذي جسد محطة بارزة على درب النضال الوطني من أجل استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية.
وقد واصل المغرب في عهد جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراه، ملاحمه النضالية، حيث تم استرجاع مدينة سيدي افني سنة 1969، وتكللت بالمسيرة التاريخية الكبرى، مسيرة فتح المظفرة في 6 نونبر 1975 التي جسدت عبقرية الملك الموحد الذي استطاع بأسلوب حضاري سلمي فريد يصدر عن قوة الإيمان بالحق في استرجاع الأقاليم الجنوبية إلى حظيرة الوطن الأب، وكان النصر حليف المغاربة، وارتفعت راية الوطن خفاقة في سماء العيون في 28 فبراير 1976 مؤذنة بنهاية الوجود الاستعماري في الصحراء المغربية. وفي 14 غشت 1979 استرجع المغرب إقليم وادي الذهب إلى حظيرة الوطن.
وقد استمرت ملحمة صيانة الوحدة الترابية، بكل قوة وإصرار لإحباط مناورات الخصوم، وها هو المغرب اليوم بقيادة رائده الهمام باعث النهضة المغربية جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يقف صامدا في الدفاع عن حقوقه الراسخة، مبرزا بإجماعه التام استماتته في صيانة وحدته الثابتة، ومؤكدا للعالم أجمع، من خلال مواقفه الحكيمة والمتبصرة، إرادته القوية وتجنده التام دفاعا عن مغربية صحرائه وعمله الجاد لإنهاء كل أسباب النزاعات المفتعلة وسعيه إلى تقوية أواصر الإخاء بالمنطقة خدمة لشعوبها وتعزيزا لاتحادها واستشرافا لآفاق مستقبلها المنشود.
وأشار البلاغ إلى أن أسرة المقاومة وجيش التحرير وهي تخلد، بكل بإكبار وإجلال، هذه الذكرى الوطنية المجيدة، لتجدد تعبئتها الشاملة للدفاع عن الوحدة الترابية، وتأكيدها على التجند المستمر تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لمواصلة السير قدما على درب الملاحم والمكارم والصمود لتثبيت الوحدة الترابية، واستعدادها لاسترخاص الغالي والنفيس في سبيل تثبيت السيادة الوطنية بالأقاليم الجنوبية المسترجعة ومواصلة الجهود والمساعي لتحقيق الأهداف المنشودة والمقاصد المرجوة في بناء وطن موحد الأركان، قوي البنيان ينعم فيه أبناؤه بالحرية والعزة والكرامة.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عن أي سبق تتحدث قناة العيون الجهوية

توقيف رجلي سلطة عن العمل من طرف والي جهة العيون

عاجل : اندلاع مواجهات عنيفة بعدد من احياء مدينة العيون

أصدقاء شباط يعقدون دورة إقليمية ربيعية في بوجدور

فرع الاتحاد العام للشغالين بالصحراء يستنكر توجهات الحكومة لضرب خصوصية المنطقة

مشاريع جديدة بالعيون

أين يذهب " زون الصحراء "؟

حوار جماعي حول القوانين التنظيمية للجماعات الترابية بالعيون

محمد سالم الشرقاوي : إصلاح القضاء العسكري والتجاوب الفعال مع شكايات المواطنين من شأنهما الرقي بالعمل

عزيز أخنوش يوقع اتفاقيتين بكل من العيون و طرفاية