الداخلة بريس _ مطالبة بفك الحصار عن معارضي المهجر الموريتانيين وإطلاق حوار شامل جاد


أضيف في 3 أكتوبر 2019 الساعة 10:03


مطالبة بفك الحصار عن معارضي المهجر الموريتانيين وإطلاق حوار شامل جاد


الداخلة بريس: متابعة

أجرى الرئيس الموريتاني المنتخب، محمد ولد الشيخ الغزواني، سبعة لقاءات تشاورية مطولة مع قادة المعارضة ومع منافسيه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وذلك تحت رقابة وترقب وتفاؤل أطراف المشهد السياسي الموريتاني، وفي إطار خطوات وصفها مقربون من الرئيس بأنها تستهدف «تهدئة المشهد السياسي الوطني المتأزم منذ سنوات عدة، وإظهار الأسلوب القائم على التشاور الذي يفضله الرئيس في ممارسة الحكم».

لكن ما استغربته الشخصيات التي قابلت الرئيس وتوقف أمامه المراقبون هو «أن الرئيس الغزواني المتقن لفن الاستماع للآخر، لم يظهر لمحاوريه أي موقف من القضايا التي عرضت عليه، فلم يخرج أي منهم من عنده بموقف رافض أو موافق على أي شيء.

وأجرى الغزواني العديد من الاجتماعات مع رؤساء الأحزاب وقادة الكتل السياسية من الأغلبية والمعارضة بشكل تتواصل خلال الأسابيع الماضية.

والتقى الرئيس الموريتاني، أمس، سيدي محمد ولد ببكر، وهو مرشح الإسلاميين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وأحد أبرز من نافسوا غزواني في هذا الاقتراع.

ويأتي هذا اللقاء تالياً للقاء مهم آخر مع المرشح بيرام ولد الداه الثاني في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وأكد ولد الداه في تصريح له أمس أن «المواضيع التي ناقشها مع الرئيس ولد الغزواني هي المواضيع نفسها التي كانت محل نقاش مع رئيس لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدنا عالي ولد محمد خونه قبل أشهر من الآن».

وقال: «طرحت على الرئيس موضوع الترخيص لحزب «راك» (مناهض للرق) ولحركة «إيرا» (ناشطة في محاربة الرق)، ورفع الحظر عن المنظمات التي تم إغلاقها مؤخراً ومنها جميعة يداً بيد، وغيرها، بالإضافة إلى وقف ملاحقات رجال الأعمال المعارضين ومن بينهم محمد ولد بوعماتو ومصطفى الإمام الشافعي، ومحمد ولد الدباغ».

وأكد ولد الداه أن «لقاءه مع الرئيس كان إيجابياً، وكان يهدف في الأساس لإيجاد توافق بين الطيف السياسي والحقوقي من أجل المساهمة في تنمية واستقرار البلد».

وقال: «أنا مستعد للوقوف مع ولد الغزواني ومساعدته، لكن وفق شروط، أبرزها النظر في المواضيع التي قدمتها له خلال لقائنا أول أمس».

وبخصوص موضوع الحوار السياسي، أكد ولد الداه أن «الرئيس ولد الغزواني أكد له أن تجارب الحوار السياسي الماضية لم تثمر، وأنه غير مقتنع بحوار سياسي في الفترة الحالية، لكن يمكن تنظيم منتديات عامة لنقاش كل القضايا المطروحة؛ «من أجل إيجاد توافق بين النخب السياسية بما يخدم مصلحة البلد».

وعبر كبار الكتاب والمدونين الموريتانيين عن كامل ارتياحهم لما سموه «كسر القطيعة بين النظام والمعارضة»، وهو ما أكده الكاتب القطب سيداتي في مقال أكد فيه أمس أن «النظام السياسي السابق لم يخل من هنات واختلالات، حيث بلغ انهيار الثقة بين القوى السياسية في الموالاة والمعارضة مداه، وأصبحت البلاد تعيش على حالة احتقان أو احتقار متبادل بين السلطة ممثلة في الحكومة ورئاسة الجمهورية، وقوى المعارضة ممثلة في أحزابها وشخصياتها الرئيسة وشبابها ومنتخبيها».

وقال متحدثاً عما استحدثه الرئيس الجديد من تواصل مع المعارضة: «كانت أولى خطوات المعالجة هي التصريح من خلال الأفعال الصريحة في وضح النهار أن عهد القطيعة قد ولى، ليس مما يلزم من هذا التصرف أن هناك إشراكاً في السلطة، أو تحويل القرار لقوى المعارضة، وإنما هو إعلام بأن عهد عدم الثقة وجدران القطيعة قد انتهى، وأن النظام السياسي جاد في رسم مشهد جديد لا يعني استيعاب كل القوى السياسية في جهاز السلطة، وإنما يعني أن الدولة مختلفة عن السلطة، وأن الدولة الموريتانية تسمع من الجميع وتخاطب الجميع، فيما يمارس السلطة من انتخب لذلك، ويمارس المعارض مهمته التي انتخبه الناس لها».






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الخارجية الموريتانية تنفي سحب سفيرها بالرباط

السيد هيو روبرتسون “معجب” بمسلسل الإصلاحات الذي انخرط فيه المغرب

جديد : تعيينات جديدة بموريتانيا

رئيس الكوركاس خليهن ولد الرشيد في الواجهة من جديد

مصطفى ولد سيدي مولود يقرّر اللجوء الى القضاء ..

ولد عبد العزيز ينفي وجود أزمة مع المغرب

القبض على مجرم دولي مختص في سرقة السيارات بحدود الكركرات

امرأة تبعث مولودها داخل طرد الي انواكشوط

الرئيس الموريتاني يقرر الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة

السينما الموريتانية بمهرجان كان