الداخلة بريس _ المعارضة الجزائرية تجتمع للرد على قرارات بوتفليقة


أضيف في 13 مارس 2019 الساعة 09:58


المعارضة الجزائرية تجتمع للرد على قرارات بوتفليقة


الداخلة بريس: متابعة

تجتمع اليوم الأربعاء، المعارضة الجزائرية لتشكيل موقف واضح وموحد من القرارات الأخيرة، التي اتخذها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. فيما لا تزال حركة الاحتجاج في الشارع قائمة.
كما يبدأ الأساتذة وعمال التربية إضرابا دعما للحراك الشعبي بدعوة من 6 نقابات مستقلة.
من جهة أخرى، شددت الولايات المتحدة على حق الجزائريين بأن تكون لهم انتخابات "حرة ونزيهة"، وأكدت دعمها عملية سياسية "تحترم تطلعات الجزائريين".
وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية، روبرت بالادينو، قد تجنب التعليق مباشرة على تخلي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن ترشحه للرئاسة مع إرجاء موعد الانتخابات إلى أجل غير محدود، واكتفى بالقول "نراقب عن كثب المعلومات حول إرجاء الانتخابات".
وعيّن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة منذ أيام، نور الدين بدوي رئيساً جديداً للوزراء في الجزائر، خلفا لأحمد أويحيى ورمطان لعمامرة نائبا له ووزيرا للشؤون الخارجية.
واستقال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، من منصبه وقبل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة استقالته.
وكان نور الدين بدوي يتقلد منصب وزير الداخلية، أما رمطان لعمامرة فقد تم تعيينه قبل ثلاثة أسابيع وزيرا للدولة ومستشارا دبلوماسيا لرئيس الجمهورية.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بالجزائر : “بركات” مصممة على النزول إلى الشارع موازاة مع أول تجمّع لمساندي الرئيس

عمر هلال على تصريحات الوفد الجزائري أصاب الجزائريين في مقتل

استمرار الاحتجاجات أمام مقر المفوضية العليا للاجئين ضد بطش درك "البوليساريو" والجيش الجزائري بسكان

المجتمع المدني المغربي يرد على حادث إطلاق النار

مصدرعائلي لموقع "الداخلة بريس "حريق أدوكج استعملت فيه200 ليتر من البنزين

منع طفلة من مغادرة المخيمات من أجل العلاج

وزارة الخارجية الأمريكية تتهم الجزائر بالتحريف

مرشحوا الرئاسة بالجزائر يخرقون قانون الإنتخابات

عبد العزيز بوتفليقة يروج لحملته الانتخابية عبر السكايب

قتلى وجرحى بالجزائر