الداخلة بريس _ لقاء لشبونة ... لقاء الغموض


أضيف في 8 مارس 2018 الساعة 16:07


لقاء لشبونة ... لقاء الغموض


الداخلة بريس: بقلم : عبد الله حافيظي السباعي

يوم الثلاثاء 6 مارس 2018 انعقد بمدينة لشبونة عاصمة البرتغال لقاء خاصا جمع بين الوفد المغربي برئاسة وزير الخارجية المغربي وعضوية كل من ممثل المغرب لدى منظمة الأمم المتحدة وكل من رئيس جهة الساقية الحمراء ورئيس جهة وإذا الذهب مع ممثل الأمين العام الرئيس الالماني السابق ... وباستثناء البلاغ الإعلامي الذي أعلن عن الاجتماع ،والبلاغ الذي أعلن بوقوع الاجتماع بالفعل، فإن اية معلومات لم ترشح عن الاجتماع ولم يعرف أي أحد ما دار بالاجتماع ولا عن النتائج التي أسفر عنها، فالشعب المغربي المعني الأول هو آخر من يعلم بما اتخذ في حقه من قرارات قد تكون مصيرية وقد يكون لها أثر كبير على حياته وحياة الأجيال القادمة في المستقبل ،،، فلم يستشره اي احد في قبول الاستفتاء بما له وما عليه ... ولم يستشره اي احد في منح الأقاليم الصحراوية حكم ذاتي موسع تحت السيادة المغربية ... ولم ينشر هذا المشروع ولم يطلب من الشعب مناقشته والمصادقة عليه قبل اقتراحه على المجتمع الدولي كحل وحيد لإنهاء هذا التشكيل العويص الذي عمر أزيد من أربعة عقود بالتمام والكمال والبقية تأتي. ... فلا أحد منا يعرف حدود ما منحه المغرب في  الحكم الذاتي وهناك من يقول ان المغرب منح للانفصاليين حتى حق وضع علمهم في جزء من كل سفارة مغربية للدفاع عن المصالح الاقتصادية لمنطقتهم هذه المنطقة التي لا يعرف أحد حدودها الجغرافية هل هي تمتد من كلميم باب الصحراء إلى الكركرات، أما الكويرة فليس لنا منها إلا الاسم ... وحسب خليهن ولد الرشيد فإن المغرب اقترح منطقة كلميم للتفاوض حولها ومقايضتها في المفاوضات مع  الطرف الثاني أما المنطقة التي سيطبق فيها الحكم الذاتي فهي المنطقة الموروثة عن الاستعمار الإسباني وهذا ما اتضح جليا في تركيبة وفد لشبونة الذي اقتصر على رئيسي جهتي العيون والداخلة وتم إقصاء جهة كلميم واد نون بقضها وقضيضها وقبائلها المضمون ولاؤها للمغرب أكثر من القبائل التي يسعى البعض إلى إعطائها الكلمة الأولى والأخيرة في الصحراء المتنازع عليها ...

كل  المواقف والقرارات المغربية كلها تجابه بالرفض من الطرف الثاني الذي اعترف به المغرب كمحاور وحيد وهو جبهة البوليساريو وهو خطأ فادح أدي وسيؤدي المغرب تبعياته في المستقبل... فمن أعطى الحق لهذا الكيان الجزائري الصرف حق تمثيل شعب أغلبه يسكن في المدن الصحراوية وجزء آخر في مخيمات تندوف وإقلية في الشتات .. . وهكذا أعطى المغرب حق تماثيل الأغلبية  لإقلية  وتحديد مصيرها في المستقبل ومع  ذلك يقول البعض أنه لم ولن يفرط في حبة رمل من رمال الصحراء وان الصحراء في مغربها والمغرب  المغرب في صحرائه ....

إنه الارتجال وعدم الثقة في النفس والتخبط خبط عشواء في قضية مصيرية قد تعصف بوحدة المغرب لا قدر الله وقد تدفع الشعب إلى اتخاذ مواقف راديكالية إذا احس بأن البعض فرط في حقوقه المشروعة فكل شيء قد يتحمله الشعب المغربي إلا التفريط في وحدته الترابية ....

شككنا في وحدتنا الترابية بقبول الاستفتاء ... وشككنا في ادارتنا للمنطقة وسيادتنا عليها بقبولنا  الحكم الذاتي .... وشككنا في وحدتنا الجغرافية بعدم تحديد إلى الآن البقعة الجغرافية التي سيطبق عليها الحكم الذاتي ....وها نحن نحصد الهزائم  تلو الهزائم في المجتمع الدولي فمن قرصنة بواخر الفوسفاط من طرف جنوب أفريقيا وبيع حمولتها في المزاد العلني وتسليم مبلغها إلى الانفصاليين في تندوف .... كل هذا والمغرب لم يحرك ساكنا واكتفى بتحويل طريق البواخر اتقاء لقرصنات أخرى ....  وها هي المحكمة الأوربية تصفعنا من جديد باصدارها لحكم يقضي بمنع تسويق منتجات الصحراء في دول اوربا .... والجميع يعرف أن الأحكام القضائية لها قداسة لدى الأوربيين لأنه لولا استقلال القضاء ما وصلوا إلى ما وصلوا إليه من ديموقراطية حقيقية ..... فمحادثات الشهر  القادم بين المغرب والأورببين سيخيم عليها شبح حكم المحكمة الأوربية، ،،، كما سيخيم على تقرير  الأمين العام الأممي بداية الشهر القادم  شبح محادثات  ممثله سواء مع الانفصاليين مسبقا أو مع المغاربة مؤخرا ...

كان على المغرب ان يضع ثقته الكاملة في أبناء صحرائه الوحدويين لمجابهة إخوانهم الانفصاليين وان يسارع بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة لتكوين المجلس الاستشاري الصحراوي بناء على اللوائح التي  قدمها لأمم المتحدة من أجل إجراء الاستفتاء وان يكون تكوين المجلس بعيدا عن القبلية الضيقة التي تكون على أساسها المجلس الحالي الذي ولد ميتا والذي تهدر عليه آموالا  باهظة  من أجل الاستهلاك الاعلامي الذي لا يغني ولا يسمن من جوع ....

لقد آن  الأوان أن يمنح المغرب ثقته لأبناء الصحراء للدفاع عن وحدة منطقتهم وضمان ارتباطها الأبدي مع وطنهم الكبير المغرب في إطار حكم ذاتي موسع يكون فيه جميع ساكنة المنطقة معززين مكرمين بعيدا عن القبلية الضيقة وعن منطق الشلوحة وامغيغات وداخلي وأصيل وصنصادوا. ...

ان كل تأخير في تطبيق ديمقراطية حقيقة في الصحراء والقطع مع ممارسات الماضي والحد من الريع ومحاسبة المسؤولين الذين اغتنوا من القضية، وربط المسؤولية بالمحاسبة ،وتطبيق من أين لك هذا على الذين اغتنوا ولا زالوا يغتنوا على حساب الشعب وما أكثرهم  .... ان المنطقة لا يمكن أن يدافع عليها ويفاوض من أجلها  إلا أهلها لأن أهل مكة ادرى بشعابها ............

كلما تأخرنا في تطبيق  القانون  والديمقراطية الحقة سنؤدي ثمنه في المستقبل غاليا وقد اعذر من أنذر. ...

أمرتهم أمري بمنعرج الصحراء  ......     فلم يستفيقوا النصح إلا ضحى الغد.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إصلاح الإدارة وربط المسؤولية بالمحاسبة: أية علاقة؟

السياسة المخزنية في إفريقيا ومخاطرها

البيجيدي والبيدوفيليا الحلال

الحكومة وعقدة الزيادة

مغربة الصيد البحري.. مشروع مرسوم في الاتجاه المعاكس

وضعية المرأة المعاقة في المغرب

في ذكرى الشهيد أيت الجيد محمد بن عيسى

احتماء الفرنكفونية بالملكية لا يعفي من مقاومتها

حماية وتطوير العربية: في أي دولة سيسن هذا القانون؟

في زوبعة ضبط أذان صـلاة الصبح