الداخلة بريس _ اليوم العالمي لمنع الرق والعبودية.. هل حقا قضينا على الاسترقاق؟


أضيف في 10 ماي 2017 الساعة 12:14


اليوم العالمي لمنع الرق والعبودية.. هل حقا قضينا على الاسترقاق؟


الداخلة بريس:

يُصادف يومه الأربعاء 10 ماي اليوم العالمي لمنع العبودية والاسترقاق، الذي أعلنته فرنسا، بعد أن منعت العبودية والرق سنة 1848 ميلادية، لتكون بذلك الدولة السباقة في منع استعباد الناس، وتلتها دول أوروبية وامريكية أخرى، أما في المغرب فلم يبدأ منع هذه الظاهرة المشينة إلا في العشرية الثانية من القرن الماضي بعد أصدار قانون منع الاسترقاق و العبودية من طرف الإقامة العامة الفرنسية سنة 1922.

ورغم وجود القانون إلا ان مظاهر العبودية لم تنقرض خاصة في الأقاليم الجنوبية، إلا بعد سنة 1975، أي بعد استرجاع المغرب للصحراء، وإن ظلت ثقافة الاستعباد لفترة معينة عند طبقة العبيد السابقة، في ارتباطهم بأسيادهم السابقين وعدم التحرر من التبعية لهم، ورغم أن هذه الثقافة قد تراجعت بشكل كبير مؤخرا، فلازال الحديث في العالم أجمع وليس المغرب فقط ،عن بروز ظاهرة استرقاق جديدة جرّاء سيطرة البعض على آخرين غالبا ما يكونون يافعين فيتم استغلالهم والتحكم بهم ضمن أعمال ليلية غير مشروعة كالجنس و ترويج الممنوعات بالإضافة إلى المهاجرين غير الشرعيين الذين يتم استغلالهم في الأعمال و الخدمات بعيدا عن أعين السلطات مما يحولهم إلى عبيد.

كما برز إلى السطح مصطلح جديد وهو الرقيق الأبيض المتمثل في اغراء الفتيات بوظيفة ما في إحدى الدول الغنية حيث يقومون المستغلين بوضع اعلانات في الصحف المحلية بوجود وظائف للفتيات بشروط ومرتبات مغرية، وعند وصول الضحية إلى البلد المنشود تتفاجئ بالعكس ويتم سلبها من كافة أغراضها من جواز السفر والبطاقات الشخصية وتمنع من الاتصال بالعالم الخارجي، ومن ثم تقوم باعمال الدعارة والجنس وتنتهي حياتها كعبدة لمستغليها وان خرجت عن قوانينهم تتعرض للضرب والتشويه الجسدي والقتل أحيانا.

كما أن هناك ظاهرة الخطف التي تنتشر بشكل كبير في البلدان التي فيها حروب وكوارث، حيث تخطف النساء من قبل عصابات وتهريبهن في معظم الأحيان خارج حدود الدولة وبيعهن في اسواق الدعارة، دون أن تتمكن الدول المستقبلة من القضاء على هذه الظاهرة خاصة في أوروبا ودول الخليج العربي.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تنظيم النسخة الأولى لمهرجان البيظان للشعر الحساني بكليميم

التعليم في العصر الرقمي تعددية ومرح ومشاركة

المداحون المتجولون باليمن.. فن ورسالة ورزق

انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل.. رواد فيسبوك وتويتر يتداولون صورة نادرة لعادل إمام مع والده

ندوة فكرية تسلط الضوء على وضعية حقوق الإنسان بتندوف

الشاب بلال يحيي حفلا فنيا بمهرجان موازين 2014

تواصل فعاليات المهرجان الوطني للسينما الصحراوية باسا

حرمان مهرجان كلميم الدولي لمسرح الجنوب من استغلال مركز الندوات والاستقبال

"أنا بكره إسرائيل" بمهرجان موازين

هذه أولى صور فيلم "توم هانكس" الذي ينجزه في المغرب