الداخلة بريس _ رسميا.. الصين وأمريكا تدخلان في ''أكبر حرب تجارية'' في التاريخ الاقتصادي


أضيف في 6 يوليوز 2018 الساعة 14:22


رسميا.. الصين وأمريكا تدخلان في ''أكبر حرب تجارية'' في التاريخ الاقتصادي


الداخلة بريس:

دخلت رسوم أميركية جديدة حيز التنفيذ الجمعة على ما قيمته عشرات مليارات الدولارات من السلع الصينية فسارعت بكين الى الرد منددة ب"اكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي".

وبدأ تطبيق الرسوم الجمركية الاميركية الجديدة عند منتصف الليل بتوقيت واشنطن (04,00 ت غ) كما أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب قبلا.

 وتبلغ نسبة هذه التعرفات 25% على ما قيمته 34 مليار دولار من 818 صنفا من البضائع الصينية من بينها سيارات وقطع تدخل في صناعة الطائرات او الاقراص الصلبة لأجهزة الكمبيوتر لكنها تستثني الهواتف المحمولة او التلفزيونات.

وعلى الاثر، أعلنت وزارة الخارجية الصينية دخول اجراءات للرد حيز التنفيذ "على الفور". وأوضحت وكالة انباء الصين الجديدة ان "رسوما جمركية اضافية" فرضت على سلع أميركية.

ولم يتم تحديد قيمة او طبيعة هذه الضرائب لكن بكين كانت توعدت قبلا باتخاذ اجراءات مماثلة عبر فرض رسوم موازية على منتجات تستوردها من الولايات المتحدة.

كما اتهمت وزارة التجارة الصينية الادارة الاميركية في وقت سابق الجمعة باطلاق "اكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي حتى اليوم"، وأكدت انها ستدافع عن حقوقها امام منظمة التجارة العالمية.

وستشمل الرسوم الاميركية ما مجمله 50 مليار دولار من الواردات الصينية من أجل التعويض على ما تقول ادارة ترامب انه "سرقة" للملكية الفكرية والتكنولوجية الاميركية.

كما أعرب ترامب عن استعداده لفرض ضرائب على ما قيمته 200 مليار دولار من المنتجات الاضافية "اذا زادت الصين تعرفاتها من جديد" ردا على الاجراءات الاميركية.

وبالتالي فان تلك الاجراءات سترفع الى 450 مليار دولار قيمة المنتجات الصينية التي ستخضع الى ضرائب اي الغالبية الكبرى من الواردات من العملاق الاسيوي (505,6 مليارات دولار في 2017).

وحذر رئيس الحكومة الصينية لي كيكيانغ الجمعة خلال زيارة لصوفيا من أن الحروب التجارية لن يكون فيها أي رابح.

وتأتي المواجهة بين الصين والولايات المتحدة على خلفية توتر في العلاقات بين واشنطن ودول عدة. ومن مطلع 2018 بدأ ترامب خلافا تجاريا بفرضه رسوما جمركية على منتجات كندية واوروبية وصينية اذ اعتبر ان التجارة مع هذه الجهات غير متوازنة لصالح بلاده.

ويحذر الخبراء منذ اشهر من اضرار محتملة لمواجهة تجارية مماثلة ليس فقط على صعيد الاقتصاد الاميركي بل ايضا على صعيد الاقتصاد العالمي.

وكانت المؤسسات الاميركية أبلغت الاحتياطي الفدرالي بانها بدات تشعر بوطأة الرسوم من خلال زيادة في الاسعار و"تراجع او ارجاء في مشاريع الاستثمارات بسبب القلق المحيط بالسياسة التجارية"، بحسب ما أعلن المصرف المركزي الاميركي الخميس في خلاصة اجتماعه الاخير في حزيران/يونيو الماضي.

الا ان الرئيس الاميركي تجاهل تلك التحذيرات في تغريدة الثلاثاء كتب فيها ان "الاقتصاد "لربما في أفضل حالاته" حتى "قبل تعديل بعض أسوأ الاتفاقيات التجارية وأكثرها اجحافا التي تبرمها أي دولة على الإطلاق".

كما أعلن وزير التجارة الاميركي ويلبور روس الخميس ان التوقعات بتباطؤ النمو الاميركي "مبكرة وعلى الارجح غير دقيقة".

في الجانب الصيني، أعلن مسؤول من المصرف المركزي الصيني الجمعة ان "الحرب التجارية ستؤدي الى تباطؤ نمو اجمالي الناتج الداخلي الصيني ب0,2%" في 2018، الا انه اعتبر ان اثر الضرائب الاميركية سيكون محدودا على الاقتصاد الصيني.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجيش البوليفي والحرس المدني الإسباني يحرران قاصرا مغربيا جرى اختطافها من اسبانيا ونقلها الى عمق غاب

هل المغرب يتجه لتغيير حلفائه و إعادة ترتيب علاقاته الخارجية

البوليساريو تحرض الصحفيين ضد سفيرة المفرب

الجزائر تتسابق نحو التسلح بشراء حوامات روسية بقيمة 2.7 مليار دولار

التحديات التي تواجه المرأة في مزاولة نشاطها السياسي

وفد طلابي ألماني فى زيارة لجامعة أسيوط

قطر تمنح المغرب نصف مليار دولار

التوالد مع الجهل والتخلف مؤذن بخراب العمران

ترشيح رشيد الطالبي العلمي لرئاسة مجلس النواب

خديجة تعلق على تعنيف قوات الامن العمومية للنساء بالعيون