الداخلة بريس _ بوريطة يكشف لجون أفريك تفاصيل مخطط حزب الله والبوليساريو ضد المغرب


أضيف في 15 ماي 2018 الساعة 10:32


بوريطة يكشف لجون أفريك تفاصيل مخطط حزب الله والبوليساريو ضد المغرب


الداخلة بريس:متابعة

كشف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي،  ناصر بوريطة، في حديث أدلى به للمجلة الأسبوعية الدولية (جون أفريك)، تفاصيل المخطط المشترك بين إيران وحزب الله والجزائر والبوليساريو لزج بالصحراء في معترك الصراع بين واشنطن وطهرا.

وأوضح بوريطة أن الجزائر لم تكتف فقط بمباركة علاقات التعاون بين الجبهة وحزب الله، بل تعدت ذلك بتقديم الغطاء السياسي والدعم العملياتي، مؤكدا على أن بعض اجتماعات الطرفين تمت في» مخبأ» جزائري معروف لدى المخابرات الجزائرية مستأجر من قبل المسماة»د. ب»، وهي جزائرية متزوجة من إطار في حزب الله، وتحولت إلى عميلة ربط مع الميليشيا اللبنانية.

واعتبر الوزير أن الجزائر تسير نحو ارتكاب خطأ إستراتيجي بدفع بوليساريو خارج مخيمات تندوف، فقط لتجنب الإشارة إليها بأنها البلد الذي يحتضن الانفصاليين، وهو ما قد يكون سببا في زعزعة الاستقرار في المنطقة، وتقويض وقف إطلاق النار بشكل نهائي والقضاء على جميع فرص إعادة إطلاق المسلسل السياسي، مشيرا إلى أن تورط حزب الله يندرج في هذا الاتجاه، أي الظهور بأن الجزائر ليست الوحيدة التي تقدم الدعم لـ»بوليساريو».

وأوضح بوريطة أن الموقف الجزائري  ليس جديدا، مذكرا بأن الجزائر سبق لها أن وافقت بين 1975 و1992 على تسليم أسلحة للانفصاليين من قبل بعض البلدان كليبيا وكوبا، وأن الجديد اليوم هو توجه البلد الجار نحو التنكر لسياسته، وذلك بالنظر إلى أن الجزائر كانت لها في وقت من الأوقات مواقف أكثر وضوحا ومسؤولية، ومازالت مسجلة في أرشيف الأمم المتحدة، إذ اعترف ممثل الجزائر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن مصلحة الجزائر، التي تقوم على اعتبارات جيوسياسية واضحة  لا يمكن تجاهلها في أي بحث عن تسوية مشكل الصحراء ، وأن المسؤول ذاته صرح بمجلس الأمن بأن بلاده طرف معني بمشكل الصحراء.

واعتبر بوريطة أنه لا يمكن لأي شخص عاقل أن يعتقد بأن قضية الصحراء المغربية يمكن تسويتها بدون الجزائر، مشيرا إلى أن خطاب الجزائر حول هذه القضية له جانب منغلق ومحدود، وأن»القول بأن النزاع لا يعني إلا المغرب والبوليساريو تنكر للواقع ووقوع تحت ضغط الهواجس»، مستشهدا على كلامه بالفقرة التي تمت إضافتها في القرار الأخير لمجلس الأمن لدعوة الجزائر «للمساهمة أكثر في المسلسل السياسي» و«لتعزيز انخراطه في مسلسل المفاوضات»، مضيفا أن الجزائر وبوليساريو تحاصرهما الشرعية الدولية والقرار الأخير لمجلس الأمن.

وفي سياق متصل، أكد وزير الخارجية أن النظام الجزائري، الذي يواجه أزمة مؤسساتية كبيرة لم يصمد لحد الآن إلا بفضل المشاكل والتوترات التي افتعلها بنفسه أو التي ينوي إحداثها، من أجل تحويل اهتمام الجزائريين عن انشغالاتهم الحقيقية.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشرطة تمنع تجمعا لزعماء أحزاب يدعون لمقاطعة رئاسيات 17 أبريل بالجزائر

الجزائر تحشد قواتها قرب الحدود المغربية

الصيد الساحلي بالداخلة ومحنة المرحلة

المغرب، أرضية “مرجعية” في صناعة الطيران بالقارة الإفريقية(فوربس)

المتورطين في اختلاس القباضة الجماعية بالعيونأمام المحكمة الإدارية بمراكش

الاتحاد البيضاوي يقرر الاعتذار أمام مولودية الداخلة

اعتصام بحارة امام مندوبية الصيد البحري بالداخلة

حبوب الهلوسة تصنع بفضلات البشر بالجزائر

اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة

خبايا زيارة الوالي بنعمر لعدد من الجماعات