الداخلة بريس _ الداخلة..ندوة فكرية حول موضوع “ثنائية السيف والقلم في تاريخ المقاومة والإصلاح الاجتماعي في المغرب: مجتمع تيرس نموذجا”.


أضيف في 29 ماي 2019 الساعة 18:59


الداخلة..ندوة فكرية حول موضوع “ثنائية السيف والقلم في تاريخ المقاومة والإصلاح الاجتماعي في المغرب: مجتمع تيرس نموذجا”.


الداخلة بريس: متابعة

نظم فرع رابطة كاتبات المغرب بالداخلة، مساء أمس الثلاثاء، ندوة فكرية حول موضوع “ثنائية السيف والقلم في تاريخ المقاومة والإصلاح الاجتماعي في المغرب: مجتمع تيرس نموذجا”.
وتندرج هذه الندوة، المنظمة بتعاون مع المديرية الجهوية للثقافة بالداخلة – وادي الذهب، في إطار تفعيل برنامج تظاهرة “رمضانيات 2019″، الممتدة من 13 ماي الجاري إلى 03 يونيو المقبل.
ويهدف هذا اللقاء الفكري، الذي احتضنه فضاء دار الثقافة – الولاء بالداخلة، إلى إبراز ذلك التفاعل بين السيف والقلم للدفاع عن حوزة الوطن وصنع الأمجاد والثبات الذي أبان ويبين عنه أبناء منطقة “تيرس” أسوة بإخوانهم من أبناء الأمة، وفاء لدينها ووطنها ووحدتها.
واستعرض  محمد محمود حبيلتي، الأستاذ الباحث في التاريخ والفقه، في مداخلة بعنوان “السيف والقلم والمقاومة، وحدة جدلية عبر التاريخ”، غزوات أبناء “تيرس” التي قضت مضجع المستعمر الفرنسي عندما حاول الالتفاف على المملكة من جهة الجنوب، لاسيما في غزوة “صنكت برميل” و”أحميم” و”بود رص” و”بيريكني”، ومعركة “أم التونسي” التاريخية التي كبدوا خلالها المستعمر أفدح الخسائر وقدموا شهداء من خيرة أبنائهم.
أما في التاريخ الحديث، يضيف السيد حبيلتي، فقد كان أبناء “تيرس” في طليعة من لبوا نداء الوطن بعد إبعاد المستعمر الفرنسي لجلالة المغفور له محمد الخامس واندلاع شرارة الحركة الوطنية، ثم إعلان تأسيس جيش التحرير.
من جهتها، قدمت سلم تيروز، النائبة الجهوية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بجهة الداخلة – وادي الذهب، لمحة عن مقاومة الساكنة المحلية للمستعمر خلال القرن العشرين، مع التركيز على بعض المعارك الهامة التي خاضها أبناء المنطقة ضمن فرق جيش التحرير ضد المستعمر الفرنسي والإسباني.
وأبرزت  تيروز، في مداخلة بعنوان “لمحة عن المقاومة وجيش التحرير بجهة الداخلة وادي الذهب”، أن هذه المعارك البطولية بصمت بقوة تاريخ وذاكرة المنطقة وخلفت تراكما نضاليا مهما يستحق كل التقدير والثناء والتمجيد ضمن تاريخ المغرب ككل.
ومن جانبه، تطرق الحسين باتا، رئيس مركز الصحراء للدراسات والأبحاث وحماية التراث، في مداخلة بعنوان “جهود الشيخ محمد المامي ولد البخاري في تنظيم جانب المعاملات المالية لمجتمع الصحراء من خلال كتاب البادية”، إلى الجانب الفقهي في الأقاليم الجنوبية للمملكة، وخاصة في مجتمع “تيرس” ودوره في تحقيق الإصلاح الاجتماعي بين الساكنة.
وأوضح  باتا أن الكتاب يسعى إلى إيجاد إجابات على مجموعة من التساؤلات التي طرحت في البادية، في وقت عرفت فيه المنطقة مجموعة من التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وتم، في ختام هذه الندوة الفكرية، التي حضرها عدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، توزيع شهادات تقديرية على عدد من الفعاليات الثقافية والأكاديمية.






للتواصل معنا

0632268239

بريد الجريدة الإلكتروني

  dakhlapress@yahoo.fr

 

المرجو التحلي بقيم الحوار  وتجنب القذف والسب والشتم

كل التعليقات تعبر عن راي أصحابها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



6جرحى في مواجهات عنيفة بالعيون على إثر نزاع حول بقعة أرضية

البحر يلقي ثلاث جثث جديدة بمنطقة العركوب

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بالداخلة ضد إهانة العمال والعاملات في القطاع الفلاحي

صحفي من الداخلة ضمن الفائزين بجائزة الصحراء للصحافة

المغرب يعمل من أجل إدماج ناجح للمهاجرين

ميثاق الشرف الإعلامي العربي

ضمان احترام حقوق الانسان مهمة يقتسمها القضاء ورجال الأمن والحقوقيون

الداخلة : تسليم بطائق الإقامة للأجانب المقيمين بالمغرب

قرية بالصحراء في دائرة النسيان

تنطم جمعية شباب التنمية حملة تبرع